بسم الله الرحمن الرحيم


1ـ توقف عن مشاهدة التلفاز واقرأ كثيرًا

يرى ستيفن كينج ، الكاتب الأمريكي ومؤلف “ الخلاص من شاوشانك ”

أن على الكاتب أن ينهي كل صلة له مع التلفاز ؛ لأنه على حد قوله “ مسمم للإبداع ” فالكتّاب ينبغي عليهم الانتقال من الواقع إلى عالم الخيال ، من خلال القراءة كثيرًا ، وعلى نطاق واسع ، في أي وقت وفي أي مكان .

أما ميشيل موركوك ، أحد كتّاب الخيال العلمي ، يرى أن على الكاتب ألّا يقتصر في قراءته على ما يحب ويرغب في الكتابة عنه ، بل عليه أن يقرأ كل ما يقع بين يديه، فكاتب الروايات الخيالية، على سبيل المثال ، ينبغي أن يقرأ في جميع أنواع الأدب، وألا يتوقف عند الروايات الخيالية، كما يرى أن على الكاتب أن يقرأ لكتّاب عظماء ، ويتأثر بهم .


2- خطّط للكتابة

ابدأ كتابتك بالتخطيط لها ، تخيّل الصورة كاملة في ذهنك ، تخيل التفاصيل والبناء ، اقرأ عمَّ سوف تكتب ، واقرأ عن كتّاب آخرين كتبوا عنه .

يقول أورهان باموق عن التخطيط قبل الكتابة : “ عندما أبدأ في تحويل أفكاري إلى كلمات ، أحاول أن أتصورها كمشهد في فيلم ما ، وأحاول أن أتخيّل الجُمَل كلوحات ” .

حاول ألّا تستغرق طويلًا في مرحلة التخطيط بما يثنيك عن البدء في الكتابة .

3 ـ لا تخشَ الإخفاق والعوائق على الطريق . . لا تتوقّف ستقابل الكثير من الإخفاقات والأزمات ، أكثر مما تتصوّر، ستشك في نفسك ، وستسمها بالـ “ فشل ” ، ستجد أشخاصًا يرفضون ما تكتب ويصفونه بـ “ الرديء ” ، سترغب في التوقف ، لا تتوقّف ، ولا تخشَ الفشل .

يرى ستيفن كينج أن الكاتب عليه ألا يتوقف عن الكتابة في بعض الأحيان ، حتى وإن لم تكن لديه الرغبة في ذلك ، ويشبّه الكتابة بعبور المحيط الأطلسي في حوض استحمام ، فهناك الكثير من احتمالات الشك في النفس ، وشك الآخرين فيها أيضًا .

4 ـ اكتب لأنك تحب الكتابة . . اكتب لنفسك

لا تكتب من أجل المال ، من أجل الشهرة ، ولا تكتب ما يحبه الناس ويقدّرونه ، لا تحاول إرضاءهم ،
اكتب ما تحبّه فقط ، اكتب لنفسك اكتب لأن الكتابة تجعلك سعيدًا ، لأنها مرآة لنفسك ، اكتب من أجل الوصول إلى ذاتك ، اكتب لأنك في حاجة إلى الكتابة .

5- ابحث عن البيئة المناسبة للكتابة

حاول أن تجد بيئة مريحة ، هادئة ومنعزلة تساعدك على الكتابة ، انعزل عن كل ما يمكن أن يكون مصدر تشويش ، الهاتف ، مواقع التواصل ، الصخَب ، حاول أن تبني مساحتك الخاصة بينك وبين كتابتك . إن أردت أن تكتب ، فلا تبخل عن الكتابة بوقتك ، ولا تبخسها حقها ، اقضِ أوقاتًا طويلة معها ، ومن أجلها ، حتى ولو في صمت تام ، محدقًا في ورقة بيضاء ، أو في شاشة فارغة ، اصمت وتأمّل ، ولا تتعجّل.

يقول دينو منجستو – كاتب أثيوبي أمريكي – ’ يوم الكتابة جيد يمكن أن يتحقق في صمت تام ، وإن لم تكتب كلمة واحدة ، فقط يكفي أنك أكدت أنك تهتم بالكتابة ، ولديك الصبر للتحمّل ’

6- اخلق البيئة المناسبة للكتابة

في عالم تتسارع فيه وتيرة الحياة وتزداد تعقيدًا ، في عالم لا نحيا فيه وحدنا ونغرق في الزحام ، تزداد فيه المسؤوليات وشبكة العلاقات ، قد تجد صعوبة في الحصول على الوقت الكافي والبيئة المناسبة للكتابة ، لا تجعل ذلك مدعاة ليأسك أو لتوقفك ، إن لم تجد البيئة المناسبة اخلقها أنت .

يقل دينو منجستو : “ لقد تعلّمت ألا أنتظر لحظات الصمت الكلّي ، والذي في الغالب لن يأتي ، حاول أن تكتب في أي وقت وفي أي مكان، اسرق وقتًا في الزحام حتى لو دقائق قليلة، اجعل من التعب والإرهاق ذريعة لحريات مطلقة مع اللغة والخيال ” .


وفي حقيقة الأمر ، أغلب الروائيين والكتّاب العالميين لم يحصلوا على حياة هادئة للكتابة ، فالروائية الإنجليزية الأنيقة جين أوستن كانت تعيش في منزل صاخب مع عائلتها ، وكانت تكتب في غرفة جلوس العائلة معرّضة لأية مقاطعة ، وكانت تحاول ألا تلفت نظر الخدم وأي شخص لا ينتمي لعائلتها لما تقوم به من كتابة ، فكانت تكتب على قصاصات ورق صغيرة وتقوم بإخفائها عند دخول أي شخص غريب !

أما مايكل فاون يرى أن “ المقهى ” مكان جيد للكتابة ، وفي الطريق إلى المقهى يمشي بتأنٍ بما يسمح

للأفكار أن تطفو ، وتنسي المرء همومه اليومية والروتينية ، وإذا قابل من يعرفه في المقهى يمنحه 5 دقائق ثم يعتذر لأنه سيعود إلى الكتابة . حتى جي كي رولينج الكاتبة الإنجليزية ، صاحبة السلسلة الشهيرة هاري بوتر ، كانت تكتب في عدّة مقاهٍ، بالرغم من اعترافها بأنها صارت تواجه صعوبة مع هذا الأمر اليوم بعد شهرتها، نظرًا لمقاطعة المعجبين المستمرة لها .

7- كن نفسك

لا تكتب بأسلوب كاتب آخر ، ولا تحاول أن تنمّق الكلمات والعبارات لأنك تخجل من كتابتك المباشرة وذات الجمل القصيرة ، لا تبالغ في الرمزية والمجاز ، اكتب بذاتك ، لا بالآخرين ، لا تكن مدعيًا ، ولا تحاول أن تخلق إحساسًا زائفًا.

8- كن مخاطرًا وتخلّص من مواقفك

يقول ستيفن كينج أن “ الخوف هو مصدر كل كتابة سيئة ” فالإكثار من استخدام صيغة

المبني للمجهول – في رأيه – أكبر مؤشر على الخوف ، لا تخف من الكتابة ، اكتب أي شيء مهما كان ، لا تخش مما سوف تكشفه الكتابة عنك ، ولا تخش من الكتابة وما ستكشف من حقائق لك .

9- حياة زوجية سعيدة

على عكس بعض الكتّاب ممن يرَون أن الزواج عائق عن الإبداع والكتابة ، فنسبة كبيرة من كتّاب آخرين يرون أن الحياة الزوجية من العوامل التي تؤثر بالإيجاب على الكتابة .

فيرى ريتشارد فورد أن المرء إذا أراد أن يكون كاتبًا جيدًا فعليه أن يتزوج ممن يحب ويعتقد أن الكتابة أمر جيد ، أما كينج فيرجع سبب نجاحه إلى صحته الجسدية وزواجه الذي ساهم في جعل حياته العملية ممكنة ، وحقق التوازن فيها ، وتأكيدًا على أن حياة الانعزال قد تكون غير مفيدة للكاتب أحيانًا يقول الكاتب والرسام هنري ميلر في نصائحه للكتابة أن على المرء أن يلتقي بالناس ، وأن يزور الأماكن ، أن يعيش جيدًا، وأن يحافظ على الإنسان فيه .

10- انسَ كل ما سبق وابتكر أسلوبك الخاص

ينبغي التأكيد ها هُنا على أن هذه النصائح هي نتاج التجربة الذاتية للكتّاب ، والتي تختلف من شخص لآخر، ومن بيئة لأخرى، ومن كتابة لأخرى، لا تلتزم حرفيًا بنصائح الآخرين، اعرف ذاتك، وابحث عمّا يناسبها ، قد يخالف كل ما ذُكر أعلاه وقد يتفّق معه ، لكن الأهم أن يتفق معك ومع حياتك الخاصة .