هل يجوز أن يدعو بالنجاح مع تقصيره في المذاكرة والإجابة ؟
الملاحظات
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: هل يجوز أن يدعو بالنجاح مع تقصيره في المذاكرة والإجابة ؟

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    427
    معدل تقييم المستوى
    6

    Question هل يجوز أن يدعو بالنجاح مع تقصيره في المذاكرة والإجابة ؟

    السلام عليكم
    هل يجوز أن يدعو بالنجاح مع تقصيره في المذاكرة والإجابة ؟ *

    السؤال:
    هل يجوز أن أدعو الله بالنجاح رغم تقصيري في الإجابة ؟ فإنه يتملكني يأس رهيب بأن الله لن يستجيب لي ؛ لأني قصرت في المذاكرة والإجابة ، ووالله كل ذلك يقع نتيجة حالة نفسية من الخوف والعجز الشديدين ، حتى كرهت الدراسة . فهل دعائي بالنجاح رغم تقصيري كالدعاء بإثم لأني لا أستحق ؟ وهل يجوز في الأصل ؟ - تم النشر بتاريخ: 2014-12-27

    الجواب :
    الحمد لله
    أولا :
    ينبغي للمؤمن أن يكون قويا ، فالمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ، ومن هذه القوة : القوة النفسية التي يواجه بها الشدائد والصعاب التي تعترضه في حياته ، فإن وقع ما يحب، حمد الله ، وإن وقع ما يكره صبر على أقدار الله .
    ولا يعرف المؤمن العاقل الخوف والعجز الذي يثبطه ، ويقعد به عن طلب معالي الأمور ، وتحقيق آماله وطموحاته ، سواء في أمر دينه أو أمر دنياه المقتصد .
    روى مسلم (2664) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ، خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللهِ وَلَا تَعْجَزْ ) .
    ثانيا :
    الأخذ بالأسباب من التوكل على الله ، وليس من التوكل تعطيل الأسباب ، فلا يشرع تعطيل الأسباب بحال ، بل لا يجوز .
    ومن أراد النجاح وجب عليه أن يأخذ بأسبابه ، ومن أسبابه الجد في المذاكرة .
    كما أن من أسباب النجاح ، ومن أسباب تحقيق المطالب الدينية والدنيوية : دعاء الله عز وجل والتوجه إليه في طلب النجاح .
    فالمذاكرة سبب قدري – مادي ، ظاهر - للنجاح ، والدعاء سبب شرعي ، والتوكل على الله يجمعهما .
    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    " الواجب على المؤمن أن يعلق قلبه على الله - عز وجل - وأن يصدق الاعتماد عليه في جلب المنافع ودفع المضار، فإن الله وحده هو الذي بيده ملكوت السماوات والأرض ، وإليه يرجع الأمر كله ، كما قال الله - تعالى -: ( وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) . وقال الله - تعالى -: ( وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا) . فالواجب على المؤمن أن يعتمد على ربه رب السماوات والأرض ويحسن الظن به .
    ولكن يفعل الأسباب الشرعية والقدرية الحسية التي أمر الله - تعالى – بها ؛ لأن أخذ الأسباب الجالبة للخير ، المانعة من الشر ، من الإيمان بالله - تعالى - وحكمته ، ولا تنافي التوكل ، فها هو سيد المتوكلين محمد ، رسول الله، صلى الله عليه وسلم ، كان يتخذ الأسباب الشرعية والقدرية ، فكان يعوذ نفسه عند النوم بالإخلاص والمعوذتين ، وكان يلبس الدروع في الحروب ، وخندق على المدينة حين اجتمع أحزاب الشرك حولها حماية لها ، وقد جعل الله - تعالى - ما يتقي به العبد شرور الحروب من نعمه التي يستحق الشكر عليها ، فقال عن نبيه داود: (وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم فهل أنتم شاكرون) . وأمر الله داود أن يجيد صنعها ، ويجعلها سابغة ، لأنها تكون أقوى في التحصين " .
    انتهى من "مجموع فتاوى ورسائل العثيمين" (1/ 102-103) .
    فالمسلم يستذكر دروسه ، ويدعو الله أن يكتب له النجاح والتوفيق .
    ولكن إذا قصر في المذاكرة ، فلا حرج عليه في الدعاء ، وخاصة إذا كان تقصيره هذا لعذر أو لعجز أو نحو ذلك ، فإن الإنسان قد تمر به أحوال تثبط همته ، فيتأخر عن أخذ الأسباب ، ولعله بعد ذلك يزول ما به ، ويعتدل حاله .
    فلا يضرك ، إن شاء الله ، سؤال الله النجاح ، وإن كنت قصرت في المذاكرة وفي الإجابة ، وليس هذا من الدعاء بالإثم ، لأن الدعاء بالإثم يعني الدعاء بالشيء المحرم ، قال القاري رحمه الله :
    " مِثْلَ أَنْ يَقُولَ: اللَّهُمَّ قَدِّرْنِي عَلَى قَتْلِ فُلَانٍ ، وَهُوَ مُسْلِمٌ ، أَوِ اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي الْخَمْرَ، أَوِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِفُلَانٍ ، وَهُوَ مَاتَ كَافِرًا يَقِينًا ، أَوِ اللَّهُمَّ خَلِّدْ فُلَانًا الْمُؤْمِنَ فِي النَّارِ ، وَأَمْثَالُ ذَلِكَ مِنَ الْمُسْتَحِيلَاتِ " انتهى من "مرقاة المفاتيح" (4/ 1525) .
    أما سؤال الله النجاح - ولو مع التقصير - فليس من الدعاء بالإثم ، وليس من الاعتداء في الدعاء ، إن شاء الله ؛ بل غايته أنه يطمع في فضل من الله ، لم يستحقه هو ، ولم يتأهل له بعمله ، وأسبابه، وكم ممن يفعل ذلك ، ويتعلق بفضل ربه ، في المقاصد الدينية والدنيوية ، وإن لم يكن قد تأهل لها، وعمل لها عملها .
    والمسلم لا يزال يدعو الله ويسأله المغفرة ، مع أنه قد يكون ممن يسرف على نفسه ويفعل السيئات، ففعل السيئات لا يمنع العبد من الاستغفار ، فكذلك: تقصير العبد في المذاكرة والإجابة لا يمنع من سؤال الله النجاح .
    وكذلك : فالمسلم لا يزال يسأل الله الجنة ، ويستعيذ بالله من النار ، ولا يمنعه من ذلك وقوعه في الحرام ، وارتكابه السيئات .
    فكذا هاهنا : المسلم لا يزال يسأل الله النجاح في أموره كلها ، وإن بدر منه تقصير .
    فإن العبد المسلم لا يزال محتاجا إلى ربه في شأنه كله ، سواء كان مستقيما أو مقصرا .
    وقد روى النسائي في "السنن الكبرى" (10330) عن أَنَس بْن مَالِكٍ ، قال: " قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِفَاطِمَةَ: ( مَا يَمْنَعُكِ أَنْ تَسْمَعِي مَا أُوصِيكِ بِهِ، أَنْ تَقُولِي إِذَا أَصْبَحْتِ وَإِذَا أَمْسَيْتِ: يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ ، أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ ) حسنه الألباني " صحيح الجامع" (1913) .
    فعلى المسلم أن يستعين بالله ويحسن الظن به ولا يعجز ، ولا يسلك سبيل أهل الخور والضعف ، وسوء الظن بالله ، وإن بدا منه تقصير في العمل ، فإنه عسى بالدعاء وحسن الظن بالله أن ينصلح حاله ويحسن العمل .
    واليأس من رحمة الله وتوفيقه وتيسيره الأمور ليس من أخلاق أهل الإسلام ، ولو مع التقصير .

    وانظر للفائدة إجابة السؤال رقم :
    (11749) - ترك الأخذ بالأسباب بحجة التوكل على الله
    https://islamqa.info/ar/11749"]https....info/ar/11749
    والسؤال رقم : (127835) - تعليق الدعاء على الإخلاص في عمل مُعَين
    https://islamqa.info/ar/127835"]http...info/ar/127835
    والله أعلم.

    -----------------------------------------------------
    * فتوى رقم : 223000 - منقول من موقع الإسلام سؤال وجواب

    https://islamqa.info/ar/223000"]http...info/ar/223000

    والحمد لله ربّ العالمين
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن الجبل ; 05-10-2017 الساعة 01:45 AM

     

    Sharing Widget bychamelcool

    " من علم أنه عبد الله وأنه إليه راجع فليعـلم بأنه موقوف،
    ومن علم بأنه موقوف فليعـلم بأنه مسؤول، ومن عـلم أنه مسؤول، فليُعِـد للسؤال جوابا،
    فقال الرجل: فما الحيلة؟ قال تستره، قال: ما هي ؟
    قال:
    تُحسِن فيما بقي يُغـفـر لك ما مضى، وما بقي،
    فإنك إن أسأت فيما بقي أخذت بما مضى وما بقي
    ".
    حلية الأولياء - لأبي نعيم (8/113)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

منتدى النهار غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى النهار ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)