بسم الله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ، نبيّنا و شفيعنا محمد صلى الله عليه و سلم و آله و صحبه أجمعين ، أما بعد :


.
.

أضحت ظاهرة النقد و التجريح و التكذيب و الحكم السطحي الظاهري على الأشياء منتشرة بكثرة وسط كتّاب و نقاد زمننا المعاصر هذا ، و تغلغل الأمر حتى مسّ الوسط الإعلامي و الصحافة بمختلف ألوانها و أشكالها ، و غيرهم ممّن يهتمون بقضايا الساعة ، أين إنعدمت الموضوعية و الشفافية و المصداقية في القول و الفعل ، و إكتفى الناس بالنقل الآلي دون تحقّق أو تحقيق ، فالأصل في فهم الأشياء و إدراك الظواهر هو الإمساك بلب الموضوع و الإحاطة به من كل الجوانب.

....

و لكم الخط لتقديم إضافاتكم و تعليقاتكم حول الموضوع ؟!

.