يشرع مصنع “قلوفيز” لعلامة كيا الجزائر أحد أهم فروع الشركة الأم قلوبال قروب، بصفة رسمية في تركيب السيارات نهاية شهر ماي المقبل، بطاقة إنتاج 50 ألف وحدة سنويا مع خلق 2000 منصب شغل كمرحلة أولى، ليرتفع العدد إلى 5000 عامل في مرحلة التصنيع، ورفع نسبة الإدماج من 12 بالمائة إلى 50 بالمائة.
أماط القائمون على مصنع “قلوقيز” خلال الزيارة التفقدية التي قادت وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، أول أمس، إلى بلدية جرمـة، ولاية باتنة، اللثام عن مشروعهم لتركيب السيارات لأول مرة في الجزائر.
وقال حسان خمار، المدير العام للقطب الصناعي قلوبال موتورز، إن مصنع كيا المتربع على مساحة تقدر بـ50 هكتارا، سينطلق في عملية التركيب مع نهاية الشهر المقبل، بطرازات مختلفة، وبمقاييس عالمية، تواكب إحتياجات السوق الوطنية، مع الحرص على رفع نسبة الإدماج والإنتاج الوطني تدريجيا.
ويفتح المصنع المجال لتوظيف 2200 عامل في المرحلة الأولى لينتقل إلى 4 آلاف عامل في مجال تصنيع الحافلات الذي ينطلق رسميا مع نهاية 2018 والشاحنات في السداسي الأول من 2019.
ويسعى المجمع بفرعيه “قلوبال موتورز إنديستريز” لتصنيع الحافلات والشاحنات و”قلوقيز” لتركيب سيارات كيا الجزائر، لبلوغ يد عاملة تقدر بـ9 آلاف موظف بمجرد دخول الفرعين حيز الاستغلال، وهو ما يسمح برفع نسبة الإدماج الوطني إلى أزيد من 50 بالمائة وخفض سعر السيارات والشاحنات، وفقا للقدرة الشرائية للمواطن الجزائري، وفقا لتعهدات القائمين على المجمع.
وأبرم المجمع إتفاقيات شراكة في سبتمبر المنصرم مع جامعة باتنة ومديرية التشغيل، لتوظيف وتكوين ما لا يقل عن 2500 عامل مبدئيا، كما تم التوقيع على إتفاقية شراكة وتدعيم مع وزارة الشباب والرياضة وكل من مديري التكوين والتعليم المهنيين بالإضافة إلى الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب “أونساج” وكذا الصندوق الوطني للتأمين على البطالة “كناك”، لإرساء القواعد الأولى لـ1000 مؤسسة صغيرة ومتوسطة في مجال المناولة، مهمتها إنتاج قطع الغيار المصنوعة من مادة البلاستيك والزجاج ومواد أخرى إضافة إلى عتاد السيارات، الشاحنات والحافلات التي تستعمل في التصنيع على الصعيد المحلي.

وزير الداخلية: نريد صناعة حقيقية للسيارات
دعا وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي، وكلاء تركيب السيارات في الجزائر إلى ضرورة خلق صناعة ميكانيكية حقيقية في البلاد، ترتكز على توفير مناصب شغل للشباب الجامعي والبطال ورفع نسبة الإدماج الوطني.
وقال بدوي، في كلمة على هامش وضعه لحجر أساس مصنع تركيب الشاحنات والحافلات للعلامة هيونداي، ببلدية الجرمة، ولاية باتنة، مساء الأحد، “إن صناعة السيارات الجزائرية مكسب للبلاد، خصوصا عندما نرى الأهداف المسطرة على المستويين المتوسط والبعيد ومناصب الشغل التي سيتم خلقها بالمناطق الصناعية عبر ولايات الوطن”.