أقبل الليل
أقبل الليل و أسدل ستائره السمراء ،و بان نور وجهه الخافت ،أقبل ينادي الآحزان و الذكرى ،فامتطيت صهوة أحزاني المنكسرة و أسرعت أسابق عتمته ،أستوقف النجمات أخطف منها بعض ضياء لأغزل وشاحًاوضاءً أدثّر به أحزان الصباح. و أغزو السماء بوابل من دعوات تحرر حزني، و كربة الأيام ،فلا شيء يكسر قيد الحزن، و الهم، إلا دعوات يتبعها نصر من الرحمن .
ها أنا أجول و أصول أناظر ساعات المساء تزول في كل ساعة دعاء ... كي ينفرج الحزن و الهم و يشرق من جديد فجر الأفراح.
بنت النهرين