طرق صناعة الفخار الصناعة اليدوية للفخار تتمّ عملية صناعة الفخار من خلال اليد، ويمكن صناعته بواسطة الطين، حيث يتمّ خلط الطين والماء مع بعضهما البعض، ثمّ خفض درجة حرارة الخليط، والتخلص من الماء الزائد، فتوضع نماذج الفخار في اليد، ومن خلال أصابع اليد وخاصةً الإبهام يتمّ تشكيل الفخار، وانتشرت هذه الطريقة من قبل اليابانيين، كما تمّ استخدام ألواحٍ مسطحةٍ بحيث يتمّ صناعة الأوعية المستطيلة عليها، من خلال استخدام زلال الطين كمادةٍ لاصقة، وشهدت لفائف الطين الطويلة تطوراً كبيراً، حيث يتمّ صناعتها عن طريق لفائف طويلةٍ فوق بعضها البعض، ملفوفة بشكلٍ دائري على شكل طبقاتٍ متراصة، ثمّ يتمّ تسوية الجوانب للحصول على الشكل النهائي المترابط، كما تمّ استخدام هذه الطريقة في صناعة العديد من الأواني الجميلة منذ القدم.[١] عجلة الفخار يتمّ صناعة الفخار من خلال إحضار طينٍ ملفوفٍ ومن ثمّ صقله، بحيث يتمّ صقل هذا الطين من خلال عجلة، وقد تمّ استخدام هذه العجلة في مصر منذ حوالي 4000 سنة قبل الميلاد، حيث يتمّ تشكيله بواسطة هذه الأداة وبمعاونة يد الإنسان، كما يتمّ زخرفة هذه القطعة ثمّ وضعها لتجف قبل إدخالها للفرن، وتعتمد كمية الحرارة التي يحتاجها الفخار على كمية وعدد الطلاء المستخدم في الصناعة، ويوجد نوعان من الحرارة المستخدمة، وهما: الحرارة التي تساعد في التصغير والتحويل، أي التي تساعد على التقليل من الأكسجين، والحرارة المستعملة لتأكسد الخليط، ويساعد هذان النوعان على إضفاء الألوان للفخار، مثل: اللون البرتقالي، والأحمر، والأسود.[٢]